منتدى اسلاميات

منتدى اسلاميات

منتدى اسلاميات
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أنت تتصفح منتدى اسلاميات

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه

المواضيع الأخيرة
» الكسل والنشاط
من طرف سبع السّبع المثاني السبت أبريل 30, 2016 4:01 pm

» الكآبة والسعادة ..
من طرف سبع السّبع المثاني السبت أبريل 30, 2016 3:58 pm

» الكافي في فقه أهل المدينة المالكي
من طرف طالب علم الأربعاء فبراير 24, 2016 8:23 am

» رسائل دعويه
من طرف طالب علم الأربعاء فبراير 24, 2016 8:22 am

» رسائل دعويه
من طرف منى الميلبي الإثنين فبراير 08, 2016 6:45 pm

» رسائل دعويه
من طرف منى الميلبي الإثنين فبراير 08, 2016 6:44 pm

» رسائل دعويه
من طرف منى الميلبي الإثنين فبراير 08, 2016 6:38 pm

» رسائل دعويه
من طرف منى الميلبي الإثنين فبراير 08, 2016 6:25 pm

» رسائل دعوية
من طرف دخيله الجهني الأحد فبراير 07, 2016 8:43 pm

» رسائل دعوية
من طرف دخيله الجهني الأحد فبراير 07, 2016 8:43 pm


شاطر | 
 

 مكان وجود يأجوج ومأجوج ووصفة سدهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرسام
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1164
نقاط : 3488
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 05/09/2013

مُساهمةموضوع: مكان وجود يأجوج ومأجوج ووصفة سدهم   الثلاثاء أكتوبر 08, 2013 2:39 pm

ذكرت الآيات فى سورة الكهف أنهم خلف السد الذى بناه ذو القرنين قديمًا من حديد ونحاس بين جبلين عظيمين ، للحد من شرورهم وإفسادهم فى الأرض ، وهذا السد يمنعهم من الخروج واجتياح الأرض بصورة جماعية جرارة ، إلى أن يأذن الله ، فإذا أذن الله وتم ذلك ، كان علامة كبرى من علامات الساعة .
ومكان السد غير معروف بالتحديد ؛ إذ لم يحدده الكتاب ولا السنة ، لأن المراد من ذلك الاعتبار .
غير أن بعض العلماء اجتهدوا فى معرفة مكانه .


҉ عن ابن عباس رضى الله عنه أنه قال : هو فى منقطع بلاد الترك ، مما يلى أرمينيا وأذربيجان . [ رواه الطبرانى فى معجمه الأوسط والقرطبى فى التذكرة وذكره الألوسى والبيضاوى ] .

وقد رجح بعض العلماء ومنهم أبو الكلام آزاد فى كتابه : (( يسألونك عن ذى القرنين )) وصلاح الخالدى فى كتابه : (( مع قصص القرآن )) وكذلك الدكتور عبد العليم الخضر ، إتفاقًا مع أهل الكتاب ، أنهم شمال وشرق البحر الأسود ، وكذلك أنهم شمال القفقاز قرب بحر الخزر . وفى تلك المنطقة يوجد بين بحر الخزر وقزوين والبحر الأسود سلسلة جبال القوقاز الشاهقة التى تفصل الشمال عن الجنوب ، ويوجد بين تلك الجبال مضيق يصل بين الشمال والجنوب ، فلم يكن هناك منفذ للمهاجمين من الشمال سوى هذا المضيق ، إذ أن جبال القوقاز تشكل سلاسل جبلية عظيمة شاهقة الامتداد كثيرة الارتفاع صعبة الاجتياز معدومة الممرات ، سوى مضيق واحد فقط وهو ( دَرَيَـال فى الوسط ، فبنى ذو القرنين فيه سدًّا حديديًّا ، أخذ به الطريق على المغيرين ، إذ أن جبال القوقاز تمتد حتى تكاد ترتطم بأمواج بحر قزوين شرقًا ، وتمس مياه بحار الببحر الأسود غربًا ، وطول امتدادها يبلغ 1200 كم وهى أعلى جبال أوروبا قاطبة ، ولا يمكن عبورها على الإطلاق إلا من مضيق ( دريال ) . وعليه جدار حديدى من قديم الأزمان ، تنطبق عليه الأوصاف التى وصف بها القرآن سد ذى القرنين . والمعروف أن استحكامات ( دربند ) ودريال ) بنيت جنوب القفقاز اتقاءً لهجماتهم ، ولكن لم يثبت أن كورش هو الذى بناها ! . والله أعلم .
وقد رجح بعض العلماء – ومنهم أبو الكلام آزاد وأبو الأعلى المودودى وعبد الجليل عيسى وصلاح الخالدى وابن عاشورا وغيرهم – أن ذا القرنين هو الملك كورش كما يسميه الفارسيون أو خورش كما يسميه اليهود أو قورش كما يسميه العرب ، وقد وحد مملكتى مادا وفارس، وكان على الدين الصحيح لزرادشت الذى قام دينه على التوحيد ، ثم حرفته الديانة المجوسية التى تسبق دين زرادشت . وقد عثر على تمثال لقورش ، يعد من أعظم الآثار الفارسية القديمة ، وفيه جناحان وقرنان ، ومن المعروف أنه هو الذى أنقذ اليهود من أسر بابل ، ولذلك فإنه لمَّ مقامًا كبيرًا عندهم .

وصفوة القول : لقد تضافرت الشواهد التاريخية على أن مسكنهم فى أقصى الشرق ، وعلى أنهم لم يكونوا إلا قبائل همجية بدوية من السهول الشمالية الشرقية ، أما الجزم بالمكان ، أو من هم الذين انصبت عليهم النصوص القرآنية والنبوية ، وجعلت خروجهم من علامات الساعة ، فأمر غيبى لا يعلمه إلا الله ، والأسلم التسليم والتفويض فنحن لا يعنينا أن نعرف مكان ذلك السد ، بل الواجب علينا الإيمان بوجوده ، وأنه على الأرض ، وأن هؤلاء القوم يعيشون وراءه ، ولحكمة لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى أخفى ذلك المكان عن أعين العباد ، حتى إذا جاء وعد الله اندك السد وخرج أولئك القوم .

҉ عن قتادة : ذكر لنا أن رجلًا قال : يا نبى الله ، قد رأيت سد يأجوج ومأجوج ، قال : انعته لى } ، قال : كأنه البرد المحبر ، طريقة سوداء وطريقة حمراء ، قال : قد رأيته } [ أخرجه الطبرى فى تفسيره وغيره بألفاظ أخرى قريبة فى المعنى مختلفة فى اللفظ ، وأخرجه البخارى فى صحيحه تعليقًا ] وإسناده مُرسل صحيح رجاله كلهم ثقات .
والمراد طريقة سوداء من حديد وطريقة حمراء من نحاس ، فحمرة النحاس وسواد الحديد 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aslameat.alafdal.net
فتاة الربيع



عدد المساهمات : 23
نقاط : 32
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 09/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: مكان وجود يأجوج ومأجوج ووصفة سدهم   الجمعة أكتوبر 11, 2013 7:43 am


تَحية تلطفهآ قلوب طيبة ونقٌية
آ‘لتميزٍ لآ يقفٌ عندْ أولْ خطوٍة إبدآعٌ
بلْ يتعدآه في إستمرآرٍ آلعَطآءْ

ووآصلي فيٌ وضعٌ بصمـتكـ بكل
حرٍفٌ تزخرفيه لنآ‘
مِنْ هنآ أقدمٌ لكـ بآقـة وردْ ومحبـة خآلصـة لله تعآلىٌ
وٍنحن دوٍمآ نترٍقبٌ آلمَزٍيدْ
ودٍيٌ قبْلٌ رٍدْيٌ
وسَلآإميٌ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مكان وجود يأجوج ومأجوج ووصفة سدهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اسلاميات :: القسم الاسلامي العام ::  عجائب واسرار الكون :: رحلة ذو القرنين وعالم يأجوج ومأجوج-
انتقل الى: